x


نهج المصطفى » الأخبار » مدونة الحَمدُ لِله عَلَى نِعْمَةَ الإسْلامْ


أخـتـــــاه .... أخـتـــــاه


نصيحه إلى أختى المسلمه
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة


الحمد لله رب العالمين وصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه ومن سار على نهجه وقتفى أثرة بإحسان إلى يوم الدين.


يقول الله عز وجل

﴿ إذا رأتهم من مكان بعيد سمعوا لها تغيظا وزفيرا (12) وإذا القوا منها مكانا ضيقا مقرنين دعوا هنالك ثبورا(13) الفرقان

إلـيـك أخـتـي الـتـائـه
التي ذهبت عن نهج سيد الأخلاق، وسرتِ على خطى الشيطان، فغرقتِ في أوحل المعاصي، فلم ينهاها حيائها من اجتنابها،فظنت أنها سعيدة وأنها سائرة في بحر السعادة التي لا تنقطع متناسية أن السعادة باجتناب المعاصي والإقلاع عنهاوأن السعادة بحيائها وبحجابها وسير بطريق الصالحات حيث الأمان والطمأنينة وراحت البال.


أختاه
فتعالي إلى الطريق المستقيم طريق الصالحين التي وضعها الله لنا  وأمرنا بإتباع خطى الصالحين ونهانا عن إتباع خطوات الشيطان التي تقودنا إلى جهنم إلى سقر إلى الهاوية.


أختاه
سيرى معنا في طريق الحق قبل أن تندمي ونجي نفسك من النار قبل فوات الأوان


أختاه
أنا لك ناصح لا تتبعي الهوى فتضلي عن السبيل فتكوني من الذين يصطرخون فيقال لكِ أنكِ من الماكثين،ماذا سيكون موقفكـ أختاه.


أختاه
لا تلتفتي إلي الذين خلفك،وسيرى معنا حيث الجنة ربنا التي فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ،قبل موتك وتذكر أن الموت حقيقة لا مناص منها وسينقضي أجلك، ثم ستذهبين إلي القبر حيث الديدان والعقارب.


أختاه
لا تستجيبي لشيطان فإنه لك خذولا، ولن يحقق لك ما وعدك، بل سيتبرأ منك يوم القيوم.


أختاه
توبي إلى الله من المعاصي قبل الموت قبل العرض على الله فتكوني من النادمين حيث لا تنفع الندمات والحسرات قبل أن تتطاير الكتب فتأخذي كتابك بشمالك فتكوني من أهل النار



أتقى الله يا أمة الله وأعلمى أنه لا مفر من دخول القبر
وأعلمى جيدا أن الموت بدون ميعاد
فلا تتناسى  وليس تنسى


+ اضف خبر
الكاتب: خادمة الاسلام
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأحد 09-05-1430 هـ 02:32 مساء ]


أتقى الله يا أمة الله وأعلمى أنه لا مفر من دخول القبر
وأعلمى جيدا أن الموت بدون ميعاد فلا تتناسى  وليس تنسى


-------------------------------------

الكاتب: خادمة الاسلام
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأحد 09-05-1430 هـ 02:39 مساء ]


يا فتاة الأسلام

كيف ستبنى بيتا على أسس أسلامية سليمة ؟
كيف ستنشئ جيلا يفخر به الأسلام ؟
كيف ستنشىء جيلا مثل جيل الصحابة رضى الله عنهم ؟
كيف ستنشىء جيلا مثل أمهات المؤمنين رضى الله عنهم ؟
كيف ستنشىء جيلا يرفع راية الأسلام عاليا ؟
كيف سنفخر نحن بكى أمام أعداء الأسلام ؟
يا فتاة الأسلام يا من تحملى أسم الأسلام أنظرى إلى نفسك وأسأليها هل أنا من يفخر بها الأسلام ؟

يا أختاه أتقى الله تحلى بصفات الفتاه المسلمة صفات أمهاتنا رضى الله عنهم ﴿ ولاتبرجن تبرج الجاهلية الأولى ﴾
أتعلمين كم من الذنوب تحصديها عند سيرك فى الطريق بهذا الشكل المهين للاسلام ؟
أتريدى الجنة ؟ أذن ماذا فعلتى لرضى الله عزوجل
كيف ستنالى شفاعة المصطفى علية الصلاة والسلام ؟

أختاه
عند تحدثى إليكى لم أقصد الحجاب فقط بل أقصد الزى الأسلامى المتكامل للفتاة المسلمة وعند قولى الفتاه المسلمة أقصدك أنتى يا من تحملين أسم الأسلام
تشبهي بزوجات نبيك حتى يجمعك الله بهن في الجنة

والأن أسألك
كبف ستكونى أم لجيل يرفع أسم الأسلام عاليا جيل نفخر به مثل جيل الصحابة رضى الله عنهم ؟
هل أنتى من يفخر بها الأسلام ؟

أتقى الله يا أمة الله وأعلمى أنه لا مفر من دخول القبر أعلمى أن من يتبعك هو عملك فقط

اللهم أحفظ بنات المسلمين[/size][/align]


-------------------------------------

الكاتب: خادمة الاسلام
 مراسلة موقع رسالة خاصة
يا حاملة القرآن [بتاريخ : الثلاثاء 08-07-1430 هـ 10:29 مساء ]

هاتي المداد وهاتي يا ابنتـي القلما *** هاتي القراطيس هاك الشعر مبْتسِما
ولْتنْثـري الزهـر في أرجاء قافيتـي *** يفوحُ عطـراً يُزِيـلُ الهمَّ والألمـا
وسطري أحــرفاً بالعــز شامخة *** وبالسعــادة قومي سطـري الكَلِمَـا
فهـذه أختنـا في الله قد حفظت *** كتاب ربي تَعَلَّـتْ يا ابنتي القِمَمَــا
قولي لها يا رعـاك اللهُ إن أبـي *** يكاد من حزنه يبكي الدمــوعَ دَما
لِمَا يَـرى للفتـاة اليـوم من سفـه *** وغفلـةٍ اشعلـت في قلبـه الحِمَمَا
قد غرهـا داعجُ العينـين فانفلتـتْ *** بنعمـة الله تغــزو الحلَّ والحَرمَا
فكم أصـابت فتى يشكـو صبابته *** يشكو من العشـق يشكو الهمَّ والسقما
وكم بهـا من مطيــعٍ ضـلّ وجهتــه *** وإذ به بعـد نور يقصـد الظُلُما
كـم من أبٍ ضيّـــع الأولاد سبتهـا *** وزوجـةٍ طُلّقت والبيـت قد هُدما
قولي لها يا فتـاة الـدين إن أبي *** قد سـره منكـمُ يا أخـتًُ ما علما
وأنه اليوم في بشـرٍ وفي دعــةٍ *** وودع الهـــمّ والأحـزان والسأما
فقـد أتاه بشــيرٌ طاب معــدنه *** بأن حفظـكِ للقـرآن قد خُتِمــَا
الله أكـبر تعظيمـــاً ورددهـا *** لله درك أحييتـي بنــا الهممـا
يا بنت عائشَ يا أختـاً لفــاطمــة *** ذكرتنا عز عصـرٍ غاب وانصرما
أحييت في داخلـي عرقاً أحِـسُ به *** لولاك أجْـزِمُ أن العـرق ما سلما
لله درك في عصـر تعـجُّ بـــه *** مفاتن تأســـرُ الألبـابَ والحُلُمَـا
يا من حملتي كتاب الله في زمـن *** تغزو الأغاني به الأشراف والخدما
إليـك مني كُليمَـاتٍ أسطـرها *** وربّ حامِلِ فهْــم للـذي فَهِمـــَا
فداومـي حفظـكِ للآي يا أملي *** ولا تعـودي وسيري دائمـاً قُـدُمَا
ولْتعملـي بكتـاب الله راجيــة *** في جنةِ الخلــدِ منه الأجر والنعما
وترتقي منزلاً يعلـو على قلمي *** والشعرُ يعجـزُ عن وصف له عَظُما
ويُلبـسُ الوالـدن التاج في غدهـم *** جزاء حفظـكِ من ربِّ الورى كرمـا
وتهنأي بالــذي قد نلـتِ حافظـة *** عالي الجنـان وربُّ العرش قد رحما
عليك أختاه بالإخـلاص وانتبهـي *** من أن ترائـي بذاك العُرْب والعَجَما
وترْجِمـي الآي في قــولٍ وفي خُلُـق *** وفي حيـاتكِ كـوني قدوةً عَلمـا
ولا يكـن همـكِ الدنيـا وزينتهـا *** فتحصدي في الحساب اللــْوم والندما
يا مـن حملت كتاب الله حُـقَّ لنــا *** بأن نبـاهي بكِ الأمصارَ والأممـا
إنّي أرى الشمـس في الآفاق مشرقة *** واسمعُ الطير تشـدو اللحن والنغما
وانظر الأمة الثكـلى وقد نهضـتْ *** وثبــتتْ في طـريق العـزةِ القدما
هذا الـذي نبتغـي يا نصـف أمتنا *** لا نبتغي القصَّ والموضـات والهُـدُما
نريـد منكنَّ عقـلاً نيـراً وبــه *** نرقى أخيّــاتنا العليــاء والشَمما
يا نجمة تتــلالا في تألقهــا *** تأبى الوهاد وترقـى بالشمـوخ سما
أهديتُكِ الشعر تقـديراً ومكْـرُمةً *** وفيكِ شـرفتُ هذا الحـبرَ والقلمـا

منقول


-------------------------------------

الكاتب: اللهم اعز الاسلام
 مراسلة موقع رسالة خاصة
انها دار الفناء [بتاريخ : الجمعة 17-05-1431 هـ 12:01 صباحا ]

[[size=6]color=940306]الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه كما يحب ربنا ويرضى والشكر له على ما أولى من نعم سابغة وأسدى أحمده سبحانه وهو الولى الحميد وأتوب اليه جل شأنه وهو التواب الرشيد وأشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له له شهاده نستجلب بها نعمه ونستدفع بها نقمه وندخرها عدة لنا يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ . إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ) (الشعراء:88ـ89) . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وصفيه من خلقه وخليله صلى الله عليه وعلى اله نجوم المهتدين ورجوم المعتدين ورضى الله عن صحابته الآبرار الذين قاموا بحق صحبته وحفظ شريعته وتبليغ دينه الى سائر أمته فكانوا خير أمة أخرجت للناس_أما بعد                          [/color] نعم انها دار الفناء يأتى على الكل فيها أمر لا مرد له أختى هل فكرتى يوما أنكى راحله الى الدار البقاء هل هيأتى نفسكى يوما  للجواب على الملكين هل تسائلتى يوما هل كيف اقف أمام الله بكل هذه الذنوب التى بلغت عنان السماء هيا أختاه أخلعى عنكى رداء الضلال  وهيا الى طريق الهداية والصلاح أثبتى ولا يغرنكى الشيطان قال الحق تعالى  إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً  _ولا تغركى الدنيا فانها الى الزوال وأقبلى على الله هيا لاتترددى وصدق لبيد بن ربيعه اذ قال ألا كُلُّ شيءٍ ما خَلا اللّهُ باطِلُ _ولتذهبى بخيالك الى نعيم الجنه التى وصفها رسولنا الكريم _      قال الرسول : لبنة ذهب ولبنة فضة ، وملاطها المسك ، وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت ، وترابها الزعفران ، من يدخلها ينعم لا يبأس ، ويخلد لا يموت ، لا تبلى ثيابه ، ولا يفنى شبابه
[ رواه أحمد في المسند (2/305) ] _

[move=up][move=down]قال الرسول : أدخلت الجنة فإذا فيها جنابذ اللؤلؤ وإذا ترابها المسك 
[ صحيح البخاري (6/374) في الأنبياء . ومسلم (163) في الإيمان[/][أما وصف اشجار الجنه
عن أبي هريرة قال : قال الرسول : ما في الجنة شجرة إلا وساقها من ذهب
[ رواه الترمذي (2525) في صفة الجنة
]
وأما عن وصف أنهارها
عن انس بن مالك أن رسول الله قال: رفعت لي سدرة المنتهى في السماء السابعة ، نبقها مثل قلال هجر ، وورقها مثل آذان الفيلة يخرج من ساقها نهران ظاهران ، ونهران باطنان ، فقلت : يا جبريل ما هذا ؟ قال : أما النهران الباطنان ففي الجنة ، وأما الظاهران فالنيل والفرات
[ صحيح البخاري ( 6/303) في بدء الخلق ]
  فهل تشوقتى للجنه نعم ورب الكعبه انها الجنه التى وعد الله بها عباده المتقون  فلا تغرنكى الحياة الدنيا  فانها لا تدو م على حال فقد قال ابو البقاء الرندى وهو من شعراء الاندلس وصدق فيما قال شا لـكل شـيءٍ إذا مـا تـم نقصانُ --- فـلا يُـغرُّ بـطيب العيش إنسانُ

هـي الأمـورُ كـما شاهدتها دُولٌ --- مَـن سَـرَّهُ زَمـنٌ ساءَتهُ أزمانُ

وهـذه الـدار لا تُـبقي على أحد --- ولا يـدوم عـلى حـالٍ لها شان
وفى الختام أسأل الله أن ينفعنى وأياكم بهذه التذكره
  ما كان من توفيق فمن الله وما كان من خطأ أو نسيان فمنى ومن الشيطان وجزاكن الله خيرا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته  والملتقى الجنه       
[/size]


-------------------------------------

توقيع (اللهم اعز الاسلام)[لـكل شـيءٍ إذا مـا تـم نقصانُ --- فـلا يُـغرُّ بـطيب العيش إنسانُ

هـي الأمـورُ كـما شاهدتها دُولٌ --- مَـن سَـرَّهُ زَمـنٌ ساءَتهُ أزمانُ



تطوير تواصل بإستخدام برنامج البوابة العربية 3.0 Copyright©2012 All Rights Reserved