قبسات “طريق الهجرتين وباب السعادتين”

انشر لينتفع غيرك

قبس 1

قبس 2

يقول رحمه الله:
📌{وقال ﷻ : (يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ ۚ وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا)[سورة النساء ٢٨] قال طاووس ومقاتل وغيرهما: لا يصبر على النساء، وقال الحسن: هو خَلقُه من ماء مِهين، وقال الزجاج: ضعف عزمه عن قهر الهوى.
والصواب أن ضعفه يعم هذا كله، وضعفه أعظم من هذا وأكثر: فإنه ضعيف البنية، ضعيف القوة، ضعيف الإرادة، ضعيف العلم، ضعيف الصبر، والآفات إليه مع هذا الضعف أسرع من السَيل في صَيبِ الحدود. فبالإضطرار لا بد له من حافظ معين يقويه ويعينه وينصره ويساعده، فإن تخلى عنه هذا المساعد المعين فالهلاك أقرب إليه من نفسه… أهـ.}

والإستزادة متاحة لمن رغب فيها.

🍃 قناتنا على تيليجرام 👈 t.me/tlethkr 👉

🌺 أبو عَائشِ الخَير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *