قبسات كتاب “وقفات تربوية في ضوء سورة العصــــر”

انشر لينتفع غيرك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أحدث اقتباس بتاريخ 12 مارس، 2021

«للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيِّل»

قبـــ(صـ١٧)ـــس

يقول الشيخ حفظه الله:

🍃 ……..والمُقسَمُ عليه هو قوله تعالى: (إِنَّ ٱلۡإِنسَـٰنَ لَفِی خُسۡرٍ) العصر٢ وهو حقيقة هامة مخيفة:
إن جنس الإنسان الغالــب على حاله الخســـران؛ فهـــو في تجـــارةٍ رأس ماله فيها عمـــره، والغالـــب أنه يضيعـــه فيما يضـــره ولا ينفعـــه؛ لــــــذا تجد أكثر الناس هالكين بسبـــب انشغالهم بحـــب الدنيـــا واستغراقهم في طلبهــــــا؛ يصرفـــون أعمارهــــــم في مباغيهـــم التي لا ينتفعون بها، فهــــــم مشغولـــون بالفاني عن الباقـــي، ومشتغلون بالضـــار، ولاهـــون عن النافـــع؛ ولهذا حـُـقَّ عليهم الخسار وأحـــاط بهم…🍃 …أهـ

📚 وقفات تربوية في ضوء سورة العصــــر
🖋 للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيـِّـل

قبـــ(صـ٢٦)ـــس


يقول الشيخ حفظه الله حول ما تحمله كلمة (العَـصــر):

🍃 ……..فكأن الدهر والزمان من جملة أصول النِّـعـَـم، فلذلك أقسم به ونبـَّـهَ علـَى أنَّ الليل والنهار فرصةً يضيعها المُكَلـَّـف، وإليه الإشارة بقوله : ۞وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا۞ (٢ ٦ الفرقان) وأنه تعالى ذَكَرَ العصــر الذي بِمـُـضِيـِّـهِ ينتقـص عمرك، فإذا لم يكن في مقابلته كـسبٌ صار ذلك النقص هو عين الخسران، ولذلك قال: ۩ لَفِي خُسْرٍ ۩
ومنه قول القائل:

إنــا لَنَفرح بالأيـامِ نقطعهــا  
    وكــل يــومٍ مضـَـى نقــصٌ مـــن الأجــلِ

وعن بعض السلف: (تعلمت معنى السورة من بائع الثلج، كان يصيح ويقول: “ارحموا من يذوب رأس ماله، ارحموا من يذوب رأس ماله” فقلـــت: هذا معنى ۞إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ۞ يمــر به العصــر ويمضــي عمـــره، ولا يكتســب فــإذا هو خاســــر)…🍃 …أهـ

قبـــ(صـ٨٧)ـــس

يقول الشيخ حفظه الله في ركن الإيمان باليوم الآخر:

الصراط:

وهو الجسر الممدود على متن جهنم، يمر عليه الناس على قـدر أعمالهم في الدنيا؛ فمن كان أسرع في الدنيا لصراط الله المستقيم وقبـول الحـق والعمــل بـه، كان على الصراط أسرع مرورا، ويعبر عليه المؤمنون الى الجنة…

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك تعليقاً