قبسات من كتاب “رحلة مع الملائكة المُكَرَّمين لحرب الشياطين”

انشر لينتفع غيرك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

«تأليف أبي عبد الله بن مقصد ثامر محمود العبدلي»


قبــــــ صـــ ٢٣ ـــــس

صـ ٢٣

قبــــــ صـــ ٤٥ ـــــس

صـ ٤٥

قبسات كتاب”لطائف المعارف فيما لمواسم العام من اللطائف“

انشر لينتفع غيرك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

«للإمام الحافظ بن رجب الحنبلي»

قبــ صـ٥٣٧ ـــس

قبــــ صـ٥٥٢،٥٥٣ـــــس

🖌فضل عشر ذي الحجة🖊

(وَیَذۡكُرُوا۟ ٱسۡمَ ٱللَّهِ فِیۤ أَیَّامࣲ مَّعۡلُومَـٰتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّنۢ بَهِیمَةِ ٱلۡأَنۡعَـٰمِۖ) الحج ٢٨

يقول الحافظ بن رجب رحمه الله:

«💡فيكون كثرة ذكر الله في أيام العشر شكرا على هذه النعمة المختصة ببهيمة الأنعام،…….. وأفضل الأعمال ما كثر ذكر الله تعالى فيه…….»

«💡وفي مسند الإمام أحمد، عن معاذ بن أنس: أن رجلا قال: يا رسول الله! أي الجهاد أعظم أجراً؟ قال: أكثرهم لله ذكراً. قال: فأي الصائمين أعظم أجراً؟ قال: أكثرهم لله ذكراً. قال: ثم ذكر الصلاة، والزكاة، والحج، والصدقة؛ كل ذلك ورسول الله ﷺ يقول: أكثرهم لله ذكراً. فقال أبو بكر: يا أبا حفص! ذهب الذاكرون بكل خير. فقال رسول الله ﷺ: أجل! »

📚 لطائف المعارف فيما لمواسم العام من الوظائف
✒️ للإمام الحافظ بن رجب رحمه الله

رقائق

انشر لينتفع غيرك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
من كتاب التفسيرالفصل الرابع أكاديمية زاد التعليمية
من كتاب التفسيرالفصل الرابع أكاديمية زاد التعليمية
من كتاب التفسيرالفصل الرابع أكاديمية زاد التعليمية
من كتاب التفسيرالفصل الرابع أكاديمية زاد التعليمية

شهر رجب

انشر لينتفع غيرك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

هل يمتاز رجب عن غيره من الشهور بتهنئة أو صيام أو قيام؟!!

اقرأ والنقل من مقال (شهر رجب) من موقع (الإسلام سؤال وجواب) بإشراف الدكتور صالح المنجد وهو ما عليه إجماع العلماء والأئمة:

١- الأدعية التي تقال في رجب بخصوصه كلها مخترعة ومبتدعة .

٢- الصوم في رجب :
لم يصح في فضل الصوم في رجب بخصوصه شيء عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا عن أصحابه .
وإنما يشرع فيه من الصيام ما يشرع في غيره من الشهور ، من صيام الاثنين والخميس والأيام الثلاثة البيض وصيام يوم وإفطار يوم ،

٣- العُمرة في رجب :
دلت الأحاديث على أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يعتمر في رجب كما ورد عن مجاهد قال : دخلت أنا وعروة بن الزبير المسجد فإذا عبد الله بن عمر جالس إلى حجرة عائشة رضي الله عنها فسئل : كم اعتمر رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : أربعا إحداهن في رجب . فكرهنا أن نرد عليه قال : وسمعنا إستنان عائشة أم المؤمنين ( أي صوت السواك ) في الحجرة فقال عروة : يا أماه يا أم المؤمنين ألا تسمعين ما يقول أبو عبد الرحمن ؟ قالت : ما يقول ؟ قال : يقول : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم اعتمر أربع عمرات إحداهنّ في رجب . قالت : يرحم الله أبا عبد الرحمن ما اعتمر عمرة إلا وهو شاهد ( أي حاضر معه ) وما اعتمر في رجب قط……

اضغط هنـــا للاستزادة

وراجع أيضاً الفتوى التالية

قبسات من موسوعة «البِدَايَةُ والنِهَايَة»

انشر لينتفع غيرك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

«للإمام أبو الفداء الحافظ ابن كثير الدمشقي»

«الحـَـلَّاج حقيقته وحِيَله ومقتله»
مجلد٧ صـ ٥٤٤-٥٥٣

  • نبذة من سيرته وأحواله وكشف سريرته وأقواله
  • ذكر أشياء من حِيَل الحلاج
  • ذكر صفة مقتل الحلاج

أولاً: نبذة من سيرته وأحواله وكشف سريرته وأقواله

الحسين بن منصور بن محمي الحلاج، كان جده مجوسيا ودخل بغداد وتردد إلى مكة مراراً للحج وجاور بها سنوات متفرقة، وكان يصابر نفسه ويجاهدها، وقد صحب جماعة من سادات مشايخ الصوفية.
قال الخطيب البغدادي: “والصوفية مختلفون فيه، فأكثرهم نفى أن يكون الحلاج منهم، وأبى أن يعده فيهم….
قال الخطيب: والذين نفوه من الصوفية نسبوه إلى الشعبذة (الشعوذة) في فعله، وإلى الزندقة في عقده.”

قلت (بن كثير): لم يزل الناس منذ قتل الحلاج مختلفين في أمره؛ فأما الفقهاء فقد حُكي عن غير واحد من الأئمة إجماعهم على قتله، وأنه كان كافراً ممخرقاً مموهاً مشعبذاً، وكذلك قول أكثر الصوفية منهم، ومنهم طائفة أجملوا القول فيه، وغرهم ظاهره ولم يطلعوا على باطنه، وقد كان في ابتداء أمره فيه تعبُّد وتأله وسلوك، ولكن لم يكن له علم يسلك به في عبادته….
وقد ورد من غير وجه أنه تقلبت به الأحوال وتردد إلى البلدان، وهو في ذلك كله يُظهِرُ للناس أنه من الدعاة إلى الله عز وجل. وصح أنه دخل إلى الهند ليتعلم السحر، وقال:”أدعو به إلى الله عز وجل
……ومما يدل على أنه كان ذا حلول (الزعم أن الله عز وجل يحل فيه -تعالى الله عن إفكه-) في بدء أمره أشياء كثيرة منها شعره، فمن ذلك قوله:
مزجت روحك في روحي … كما تمزج الخمرة بالماء الزلال
فإذا مَسـَّـكَ شيءٌ مسني … فإذا أنت أنا في كل حال

وقد أنشد لابن عطاء قول الحلاج:
أريدك لا أريدك للثواب … ولكني أريدك للعقاب
وكل مآربي قد نلت منها … سوى ملذوذ وجدي بالعذاب

قال الخطيب:
وحدثني مسعود بن ناصر بسنده سمعت عمرو بن سليمان يلعنه ويقول:”لو قدرت عليه لقتلته بيدي.” فقلت: أيش الذي وجد الشيخ عليه؟ قال:”قرأت آيةً من كتاب الله، فقال: يمكنني أن أؤلف مثله وأتكلم به.” قال أبو زرعة الطبري: وسمع أبا يعقوب الأقطع يقول: “زوجت ابنتي من الحسين بن منصور(الحلاج) لما رأيت من حسن طريقته واجتهاده، فبان لي بعد مدة يسيرة أنه ساحر محتال، خبيثٌ كافر.

وقد ذكر أبو القاسم القشيري في كتاب الرسالة في باب حفظ قلوب المشايخ أن عمرو بن عثمان دخل على الحلاج وهو بمكة، وهو يكتب شيئاً في أوراق، فقال له: ما هذا؟ فقال الحلاج: هو ذا أعارض القرآن. قال: فدعى عليه فلم يفلح بعدها، وأنكر على أبي يعقوب الأقطع تزويجه إياه ابنته، وكتب إلى الآفاق كتباً كثيره يلعنه فيها ويحذر الناس منه، فشرد الحلاج في البلاد فعاث يمينا وشمالاً وجعل يظهر للناس أنه يدعو إلى الله عز وجل، ويستعين بأنواع من الحِيَل، ولم يزل ذلك دأبه وشأنه حتى أحل الله به بأسه الذي لا يُرَدُ عن القوم المجرمين، فقتلــــه بسيـــــف الشــــرع الـــذي لا يقــــــع إلا بيـــــن كتفـــــي زنديــــق، والله أكرم من أن يسلطه على صديق، كيف وقد تهجم على القرآن العظيم وأراد معارضته في البلد الحرام الكريم وقد قال الله تعالى: وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ {الحج ٢٥}

ثانياً: ذكر أشياء من حِيَل الحلاج

ثالثاً: ذكر صفة مقتل الحلاج

قال الخطيب البغدادي وغيره: كان الحلاج قد قدِم آخر قدمة إلى بغداد، فصحب الصوفية وانتسب إليهم، وكان الوزير إذ ذاك “حامد بن العباس”، فبلغه أن الحلاج قد أضل خلقاً من الحشم والحُجَّاب في دار السلطان، وزعم لهم أنه يحيي الموتى، وأن الجن يخدمونه، ويُحضِرون له ما يختاره ويشتهيه. وقال: إنه قد أحيا عدة من الطير. وذُكِرَ لعلي بن عيسى أن رجلا يقال له “محمد بن علي” يعبد الحلاج ويدعو الناس إلى ذلك، فطلبه وكبس منزله فأقر أنه من أصحاب الحلاج، ووجد في منزله أشياء بخط الحلاج مُكتتبة بماء الذهب في ورق الحرير، مجلدة بأفخر الجلود، ووجد عنده سفطاً فيه من رجيع الحلاج وبوله، فطلب الوزير من الخليفة المقتدر أن يتكلم في أمر الحلاج، ففوض أمره إليه، فاستدعى بجماعة من أصحاب الحلاج فتهددهم، فاعترفوا له أنه قد صح عندهم أنه إله، وأنه يحيي الموتى، وأنهم كاشَفوا الحلاج بذلك فجحد وكذَّبهم………
فحبسه (أي الوزيرحامد بن العباس) في قيود كثيرة في رجليه، وجمع له الفقهاء، فأجمعوا على كفره وزندقته وأنه ساحر ممخرق.
ورجع رجلان صالحان ممن كان اتبعه فذكروا من فضائحه وما كان يدعو إليه الناس من الكذب والفجور والمخرقة والسحر شيئاً كثيراً،
(((((((ولما كان آخر مجلس أحضر القاضي “أبو عمر محمد بن يوسف”، وجيء بالحلاج وقد اُحضِرَ له كتاب من دور بعض أصحابه وفيه: “من أراد الحج ولم يتيسر له فليبنِ في داره بيتاً لا يناله شيءٌ من النجاسة، ولا يمَكِّن أحداً من دخوله، فإذا كان في أيام الحج فليصم ثلاثة أيام وليطف به كما يطاف بالكعبة، ثم يفعل في داره ما يفعل الحجيج بمكة، ثم يستدعي بثلاثين يتيماً فيطعمهم من طعامه، ويتولى خدمتهم بنفسه، ثم يكسوهم قميصاً قميصاً ويعطي كل واحد منهم سبعة دراهم – أوقال ثلاثة دراهم – فإذا فعل ذلك قام له مقام الحج، وإن من صام ثلاثة أيام لا يفطر إلا في اليوم الرابع على ورقات هندباً أجزأه ذلك عن صيام رمضان، ومن صلى في ليلة ركعتين من أول الليل إلى آخره أجزأه ذلك عن الصلاة بعد ذلك، وأن من جاور بمقابر الشهداء بمقابر قريش عشر أيام يصلي ويدعو ويصوم، ثم لا يفطر إلا على شيء من خبز الشعير والملح الجريش، أغناه ذلك عن العبادة في بقية عمره“.
فقال له القاضي عمر: “من أين لك هذا؟”
فقال: “من كتاب الإخلاص للحسن البصري.”
فقال له: “كذبت يا حلال الدم، فد سمعنا كتاب الإخلاص للحسن بمكة ليس فيه شيءٌ من هذا.”
فأقبل الوزير “حامد بن العباس” على القاضي فقال له: قد قلت: يا حلال الدم. فاكتب ذلك في هذه الورقة، وألح عليه وقدم له الدواة،
فكتب ذلك في تلك الورقة وكتب من حضر خطوطهم فيها، وانفذها الوزير إلى “المقتدر” (الخليفة)……. ورُدَّ الحلاج إلى محبسه، وتأخر جواب المقتدر ثلاثة أيام حتى ساء ظن الوزير “حامد بن العباس”، فكتب إلى الخليفة يقول: إن أمر الحلاج قد اشتهر ولم يختلف فيه اثنان، وقد افتُتِن كثير من الناس به. فجاء الجواب بأن يـُـسـَـلـَّم إلى صاحب الشرطة فليضربه ألف سوطٍ فإن مات وإلا ضُرِبَت عنقه. ))))))))
قالوا: ولما أُخرِج من المنزل الذي بات فيه ليُذهَبَ به إلى القتل أنشد:
طلبت المستقر بكل أرضٍ … فلم أرَ لي بأرضٍ مستقراً
أطعت مطامعي فاستعبدتني … ولو أني قنعت لعشت حراً
وقال السلمي:
سمعت أبا بكر البجلي يقول: سمعت أبا الفاتك البغدادي –وكان صاحب الحلاج- قال: رأيت في النوم بعد ثلاث من قتل الحلاج، كأني واقف بين يدي ربي أقول: يا رب، ما فعل الحسين بن منصور؟ (أي الحلاج) فقال: كاشفته بمعنى فدعى الخلق إلى نفسه، فأنزلت به ما رأيت.

وقال الخطيب: ….بسنده قال لنا أبو عمر: لما أخرِج الحلاج ليقتل مضيت في جملة الناس ولم أزل أزاحم حتى رأيته، فقال لأصحابه: لا يهولنكم هذا، فإني عائد إليكم بعد ثلاثين يوما. ثم قُـتـِــــل.


قبسات كتاب “وقفات تربوية في ضوء سورة العصــــر”

انشر لينتفع غيرك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

«للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيِّل»

قبـــ(صـ١٧)ـــس

يقول الشيخ حفظه الله:

🍃 ……..والمُقسَمُ عليه هو قوله تعالى: (إِنَّ ٱلۡإِنسَـٰنَ لَفِی خُسۡرٍ) العصر٢ وهو حقيقة هامة مخيفة:
إن جنس الإنسان الغالــب على حاله الخســـران؛ فهـــو في تجـــارةٍ رأس ماله فيها عمـــره، والغالـــب أنه يضيعـــه فيما يضـــره ولا ينفعـــه؛ لــــــذا تجد أكثر الناس هالكين بسبـــب انشغالهم بحـــب الدنيـــا واستغراقهم في طلبهــــــا؛ يصرفـــون أعمارهــــــم في مباغيهـــم التي لا ينتفعون بها، فهــــــم مشغولـــون بالفاني عن الباقـــي، ومشتغلون بالضـــار، ولاهـــون عن النافـــع؛ ولهذا حـُـقَّ عليهم الخسار وأحـــاط بهم…🍃 …أهـ

📚 وقفات تربوية في ضوء سورة العصــــر
🖋 للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيـِّـل

قبـــ(صـ٢٦)ـــس


يقول الشيخ حفظه الله حول ما تحمله كلمة (العَـصــر):

🍃 ……..فكأن الدهر والزمان من جملة أصول النِّـعـَـم، فلذلك أقسم به ونبـَّـهَ علـَى أنَّ الليل والنهار فرصةً يضيعها المُكَلـَّـف، وإليه الإشارة بقوله : ۞وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا۞ (٢ ٦ الفرقان) وأنه تعالى ذَكَرَ العصــر الذي بِمـُـضِيـِّـهِ ينتقـص عمرك، فإذا لم يكن في مقابلته كـسبٌ صار ذلك النقص هو عين الخسران، ولذلك قال: ۩ لَفِي خُسْرٍ ۩
ومنه قول القائل:

إنــا لَنَفرح بالأيـامِ نقطعهــا  
    وكــل يــومٍ مضـَـى نقــصٌ مـــن الأجــلِ

وعن بعض السلف: (تعلمت معنى السورة من بائع الثلج، كان يصيح ويقول: “ارحموا من يذوب رأس ماله، ارحموا من يذوب رأس ماله” فقلـــت: هذا معنى ۞إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ۞ يمــر به العصــر ويمضــي عمـــره، ولا يكتســب فــإذا هو خاســــر)…🍃 …أهـ

قبـــ(صـ٨٧)ـــس

يقول الشيخ حفظه الله في ركن الإيمان باليوم الآخر:

الصراط:

وهو الجسر الممدود على متن جهنم، يمر عليه الناس على قـدر أعمالهم في الدنيا؛ فمن كان أسرع في الدنيا لصراط الله المستقيم وقبـول الحـق والعمــل بـه، كان على الصراط أسرع مرورا، ويعبر عليه المؤمنون الى الجنة…

قبسات من موسوعة «زَادُ المَعادِ في هَديِ خَيرِ العباد»

انشر لينتفع غيرك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قبـ١ــ(مجلد١ صـ١٣١)ــس

يقول الإمام بن قيم رحمه الله عند ذِكرِه ما كان للنبي ﷺ من الإبل بأسمائها:

ومن الإبل: القَصواء والعَضْباء والجَدْعاء، ولم يكن بها عضَب ولا جدَع، وأنما سُمِّيت بذلك.
والعضباء هي التي كانت لا تُسْبَق، ثم جاء أعرابي على قَعود له، فسبقها، فشقَّ ذلك على المسلمين، فقال ﷺ: «إن حقاً على الله أن لا يرفع من الدنيا شيئاً إلا وضَعه.» أخرجه البخاري

قبـ٢ــ(مجلد١ صـ٢٠٥)ــــس

هل اتـَّـكـأ ﷺ  على السيف فوق المنبر!!

يقول الإمام بن قيم رحمه الله عند ذِكرِه هَديِ النبي ﷺ في خـُـطـَـبِه:

ولم يُحفـَـظ عنه ﷺ  أنه توكـَّـأ على سيف. وكثير من الجهلة يظن أنه كان يمسك السيف على المنبر إشارةً إلى أن الدين إنما قام بالسيف، وهذا جهلٌ قبيح من وجهين:

أحدهما: أن المحفوظ أنه ﷺ  توكأ على العصى وعلى القَوس.

الثاني: أن الدين إنما قام بالوحي. وأما السيف فـَـلِـمـَـحـقِ أهل الفساد والشِرك. ومدينة رسول الله ﷺ التي كانت خطبته فيها إنما فـُتِحَت بالقرآن ولم تـُـفتـَح بالسيف.“

.

قبسات كتاب “ فَٱسۡتَقِمۡ كَمَاۤ أُمِرۡتَ”

انشر لينتفع غيرك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

«للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيِّل»

قبـ1ـس

🌺للنقل أو النشر دون استئذان🌺

⭐جديد⭐

👇قبـ١ـس من كتاب:

📚 فَٱسۡتَقِمۡ كَمَاۤ أُمِرۡتَ
👤 للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيّل حفظه الله

🍃المجلد الثامن من سلسلة وقفات تربوية في ضوء القرآن الكريم🍃

🍁 يقول حفظه الله:

(( والاستقامة هي:
يقول بن القيم رحمه اللَّه : (سُئل صديق الأمة وأعظمها استقامةً – أبو بكر الصديق رضي الله عنه – عن الاستقامة
فقال: “أن لا تشرك بالله شيئاً” يريد الاستقامة على محض التوحيد.

وقال عمر بن الخطاب رضي اللَّه عنه:
“الاستقامة: أن تستقيم على الأمر والنهي، ولا تَروغ روَغان الثعالب”.

وقال عثمان بن عفان رضي اللّه عنه:
“استقاموا: أخلصوا العمل لله”.

وقال علي بن أبي طالب رضي عنه وابن عباس رضي الله عنهما: “استقاموا: أدَّوا الفرائض”.

وقال الحسن: “استقاموا على أمر الله فعملوا بطاعته واجتنَبوا معصيته”.

وقال مجاهد: “استقاموا على شهادة أن لا إله إلا الله حتى لحقوا بالله”.

🍃 وينبه شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله تعالى على أثر الاستقامة على العبد حين تحضره الوفاة، وأنه يموت طيباً تبشره الملائكة بالجنة، وتطمئنه بذهاب الخوف والحزن عنه في قبره ونشره،
🍂 وضــــد ذلك مَن أتتــــه مَنِيَّتـُـــه وقد أســــرف على نفســــه ولم يتـُــــب من خيانتـــــه وأن مثل هذا مُعـَـــرَّض للخــــوف والحــــزن عنـــد موتـــــه، أو في قبـــره أو يـــوم بعثــــه في عرصــــات يــــوم القيامــــة…….)) …أهـ

——-🍃نفعنا الله وإياكم بما ننقل🍃——-

من كتاب:
📚 فَٱسۡتَقِمۡ كَمَاۤ أُمِرۡتَ
👤 للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيّل حفظه الله

🌺للنقل أو النشر دون استئذان🌺

🍃 قناتنا على تيليجرام 👈 t.me/tlethkr 👉

🌺 أبو عَائشِ الخَير
🍃خَادِمُ السُّنَّة🍂

قبس 2

🌺للنقل أو النشر دون استئذان🌺

⭐جديد⭐

👇قبـ٢ـس من كتاب:

📚 فَٱسۡتَقِمۡ كَمَاۤ أُمِرۡتَ (المجلد الثامن من سلسلة وقفات تربوية في ضوء القرآن الكريم)
👤 للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيّل حفظه الله

🍃التخلص من رِقِّ المعصية والتمحيص من خبث جنايتها🍃

🍁 يقول حفظه الله:

(( يقول -بن القيم- رحمه الله تعالى: (فإذا طالع جنايته شمَّرَ لاستدراك الفارط بالعلم والعمل، وتخلص من رق الجناية بالاستغفار والندم، وطلب التمحيص، وهو تخليص إيمانه ومعرفته من خبث الجناية، كتمحيص الذهب والفضة، وهو تخليصهما من خبثهما، ولا يمكن دخول الجنة إلا بعد هذا التمحيص؛ فإنها طيبة لا يدخلها إلا طيب، ولهذا تقول لهم الملائكة: (سَلَـٰمٌ عَلَیۡكُمۡ طِبۡتُمۡ فَٱدۡخُلُوهَا خَـٰلِدِینَ) [سورة الزمر ٧٣] …….

وهذا التمحيص يكون في دار الدنيا بأربعة أشياء:
بالتوبة، والاستغفار، وعمل الحسنات الماحية، والمصائب المكفرة؛ فإن محَّصته هذه الأربعة وخلصته كان من الذين تتوفاهم الملائكة طيبين يبشرونهم بالجنة، وكان من الذين
(تَتَنَزَّلُ عَلَیۡهِمُ ٱلۡمَلَـٰۤىِٕكَةُ) عند الموت: (أَلَّا تَخَافُوا۟ وَلَا تَحۡزَنُوا۟ وَأَبۡشِرُوا۟ بِٱلۡجَنَّةِ ٱلَّتِی كُنتُمۡ تُوعَدُونَ * نَحۡنُ أَوۡلِیَاۤؤُكُمۡ فِی ٱلۡحَیَوٰةِ ٱلدُّنۡیَا وَفِی ٱلۡـَٔاخِرَةِۖ وَلَكُمۡ فِیهَا مَا تَشۡتَهِیۤ أَنفُسُكُمۡ وَلَكُمۡ فِیهَا مَا تَدَّعُونَ * نُزُلࣰا مِّنۡ غَفُورࣲ رَّحِیمࣲ)[فصلت 31 – 32]

وإن لم تفِ هذه الأربعة بتمحيصه وتخليصه، فلم تكن التوبة نصوحاً – وهي العامة الشاملة الصادقة – ولم يكن الاستغفار النافع، لا استغفار مَن في يده قدح السكر، وهو يقول: أستغفر الله، ثم يرفعه إلى فيه، ولم تكن الحسنات في كميتها وكيفيتها وافية بالتكفير، ولا المصائب، وهذا إما لعِظَمِ الجناية، وإما لضعف الممحص وإما لهما -كلاهما- مُحِص في البرزخ بثلاثة أشياء.
أحدهما:
صلاة أهل الإيمان الجنازة عليه، واستغفارهم له، وشفاعتهم فيه.
الثاني:
تمحيصه بفتنة القبر وروعة الفَتَّان، والعصرة والانتهار، وتوابع ذلك.
الثالث:
ما يُهدي إخوانه المسلمين إليه من هدايا الأعمال، من الصدقة عنه والحج، والصيام عنه، وقراءة القرآن عنه، وجعل ثواب ذلك له،
فإن لم تفِ هذه بالتمحيص مُحِص بين يدي ربه في الموقف بثلاثة أشياء:
أهوال القيامة وشدة الموقف، وشفاعة الشفعاء، وعفو الله عز وجل.
فإن لم تفِ هذه الثلاثة بتمحيصه فلا بد له من دخــــــول الكيـــــر، رحمــــةً في حقه ليتخلص ويتمحص، ويتطهر في النار، فتكون النار طهرة له وتمحيصاً لخبثه، ويكون مكثه فيها على حسب كثرة الخبث وقلته، وشدته وضعفه وتراكمه، فإذا خرج خبثه وصفي ذهبه، وصار خالصاً طيباً أُخرِجَ من النار وأُدخِلَ الجنة….))

…….)) …أهـ

——-🍃نفعنا الله وإياكم بما ننقل🍃——-

من كتاب:
📚 فَٱسۡتَقِمۡ كَمَاۤ أُمِرۡتَ
👤 للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيّل حفظه الله

🌺للنقل أو النشر دون استئذان🌺


🌺 أبو عَائشِ الخَير
🍃خَادِمُ السُّنَّة🍂