قبسات كتاب “وقفات تربوية في ضوء سورة العصــــر”

انشر لينتفع غيرك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

«للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيِّل»

قبـــ(صـ١٧)ـــس

يقول الشيخ حفظه الله:

🍃 ……..والمُقسَمُ عليه هو قوله تعالى: (إِنَّ ٱلۡإِنسَـٰنَ لَفِی خُسۡرٍ) العصر٢ وهو حقيقة هامة مخيفة:
إن جنس الإنسان الغالــب على حاله الخســـران؛ فهـــو في تجـــارةٍ رأس ماله فيها عمـــره، والغالـــب أنه يضيعـــه فيما يضـــره ولا ينفعـــه؛ لــــــذا تجد أكثر الناس هالكين بسبـــب انشغالهم بحـــب الدنيـــا واستغراقهم في طلبهــــــا؛ يصرفـــون أعمارهــــــم في مباغيهـــم التي لا ينتفعون بها، فهــــــم مشغولـــون بالفاني عن الباقـــي، ومشتغلون بالضـــار، ولاهـــون عن النافـــع؛ ولهذا حـُـقَّ عليهم الخسار وأحـــاط بهم…🍃 …أهـ

📚 وقفات تربوية في ضوء سورة العصــــر
🖋 للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيـِّـل

قبـــ(صـ٢٦)ـــس


يقول الشيخ حفظه الله حول ما تحمله كلمة (العَـصــر):

🍃 ……..فكأن الدهر والزمان من جملة أصول النِّـعـَـم، فلذلك أقسم به ونبـَّـهَ علـَى أنَّ الليل والنهار فرصةً يضيعها المُكَلـَّـف، وإليه الإشارة بقوله : ۞وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا۞ (٢ ٦ الفرقان) وأنه تعالى ذَكَرَ العصــر الذي بِمـُـضِيـِّـهِ ينتقـص عمرك، فإذا لم يكن في مقابلته كـسبٌ صار ذلك النقص هو عين الخسران، ولذلك قال: ۩ لَفِي خُسْرٍ ۩
ومنه قول القائل:

إنــا لَنَفرح بالأيـامِ نقطعهــا  
    وكــل يــومٍ مضـَـى نقــصٌ مـــن الأجــلِ

وعن بعض السلف: (تعلمت معنى السورة من بائع الثلج، كان يصيح ويقول: “ارحموا من يذوب رأس ماله، ارحموا من يذوب رأس ماله” فقلـــت: هذا معنى ۞إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ۞ يمــر به العصــر ويمضــي عمـــره، ولا يكتســب فــإذا هو خاســــر)…🍃 …أهـ

قبـــ(صـ٨٧)ـــس

يقول الشيخ حفظه الله في ركن الإيمان باليوم الآخر:

الصراط:

وهو الجسر الممدود على متن جهنم، يمر عليه الناس على قـدر أعمالهم في الدنيا؛ فمن كان أسرع في الدنيا لصراط الله المستقيم وقبـول الحـق والعمــل بـه، كان على الصراط أسرع مرورا، ويعبر عليه المؤمنون الى الجنة…

قبـــ(صـ١٣٩)ـــس

يقول الشيخ حفظه الله في الركن الثالث:

المفاضلة بين الأعمال الصالحة:

✒️…. يقول الإمام الحافظ بن رجب….. أشار النبي ﷺ…. إلى أن أحب الأعمال إلى الله ﷻ شيئان:  أحدهما ما داوم عليه صاحبه وإن كان قليلا وهكذا كان عمل النبي ﷺ…. 

قال الحسن البصري: ✨ إذا نظر إليك الشيطان فرآك مداوماً على طاعة الله عز وجل فبغاك وبغاك (أي حاول غوايتك مرة بعد مرة) فإن رآك مداوماً ملــَّــك ورفضك، وإذا رآك مرةً هكذا ومرة هكذا طمع فيك ✨ ¹ ✒️ …أهـ
¹ المحجة في سير الدلجة/ للحافظ بن رجب

📚 وقفات تربوية في ضوء سورة العصــــر
🖋 للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيـِّـل

قبسات كتاب “ فَٱسۡتَقِمۡ كَمَاۤ أُمِرۡتَ”

انشر لينتفع غيرك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

«للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيِّل»

قبـ1ـس

🌺للنقل أو النشر دون استئذان🌺

⭐جديد⭐

👇قبـ١ـس من كتاب:

📚 فَٱسۡتَقِمۡ كَمَاۤ أُمِرۡتَ
👤 للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيّل حفظه الله

🍃المجلد الثامن من سلسلة وقفات تربوية في ضوء القرآن الكريم🍃

🍁 يقول حفظه الله:

(( والاستقامة هي:
يقول بن القيم رحمه اللَّه : (سُئل صديق الأمة وأعظمها استقامةً – أبو بكر الصديق رضي الله عنه – عن الاستقامة
فقال: “أن لا تشرك بالله شيئاً” يريد الاستقامة على محض التوحيد.

وقال عمر بن الخطاب رضي اللَّه عنه:
“الاستقامة: أن تستقيم على الأمر والنهي، ولا تَروغ روَغان الثعالب”.

وقال عثمان بن عفان رضي اللّه عنه:
“استقاموا: أخلصوا العمل لله”.

وقال علي بن أبي طالب رضي عنه وابن عباس رضي الله عنهما: “استقاموا: أدَّوا الفرائض”.

وقال الحسن: “استقاموا على أمر الله فعملوا بطاعته واجتنَبوا معصيته”.

وقال مجاهد: “استقاموا على شهادة أن لا إله إلا الله حتى لحقوا بالله”.

🍃 وينبه شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله تعالى على أثر الاستقامة على العبد حين تحضره الوفاة، وأنه يموت طيباً تبشره الملائكة بالجنة، وتطمئنه بذهاب الخوف والحزن عنه في قبره ونشره،
🍂 وضــــد ذلك مَن أتتــــه مَنِيَّتـُـــه وقد أســــرف على نفســــه ولم يتـُــــب من خيانتـــــه وأن مثل هذا مُعـَـــرَّض للخــــوف والحــــزن عنـــد موتـــــه، أو في قبـــره أو يـــوم بعثــــه في عرصــــات يــــوم القيامــــة…….)) …أهـ

——-🍃نفعنا الله وإياكم بما ننقل🍃——-

من كتاب:
📚 فَٱسۡتَقِمۡ كَمَاۤ أُمِرۡتَ
👤 للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيّل حفظه الله

🌺للنقل أو النشر دون استئذان🌺

🍃 قناتنا على تيليجرام 👈 t.me/tlethkr 👉

🌺 أبو عَائشِ الخَير
🍃خَادِمُ السُّنَّة🍂

قبس 2

🌺للنقل أو النشر دون استئذان🌺

⭐جديد⭐

👇قبـ٢ـس من كتاب:

📚 فَٱسۡتَقِمۡ كَمَاۤ أُمِرۡتَ (المجلد الثامن من سلسلة وقفات تربوية في ضوء القرآن الكريم)
👤 للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيّل حفظه الله

🍃التخلص من رِقِّ المعصية والتمحيص من خبث جنايتها🍃

🍁 يقول حفظه الله:

(( يقول -بن القيم- رحمه الله تعالى: (فإذا طالع جنايته شمَّرَ لاستدراك الفارط بالعلم والعمل، وتخلص من رق الجناية بالاستغفار والندم، وطلب التمحيص، وهو تخليص إيمانه ومعرفته من خبث الجناية، كتمحيص الذهب والفضة، وهو تخليصهما من خبثهما، ولا يمكن دخول الجنة إلا بعد هذا التمحيص؛ فإنها طيبة لا يدخلها إلا طيب، ولهذا تقول لهم الملائكة: (سَلَـٰمٌ عَلَیۡكُمۡ طِبۡتُمۡ فَٱدۡخُلُوهَا خَـٰلِدِینَ) [سورة الزمر ٧٣] …….

وهذا التمحيص يكون في دار الدنيا بأربعة أشياء:
بالتوبة، والاستغفار، وعمل الحسنات الماحية، والمصائب المكفرة؛ فإن محَّصته هذه الأربعة وخلصته كان من الذين تتوفاهم الملائكة طيبين يبشرونهم بالجنة، وكان من الذين
(تَتَنَزَّلُ عَلَیۡهِمُ ٱلۡمَلَـٰۤىِٕكَةُ) عند الموت: (أَلَّا تَخَافُوا۟ وَلَا تَحۡزَنُوا۟ وَأَبۡشِرُوا۟ بِٱلۡجَنَّةِ ٱلَّتِی كُنتُمۡ تُوعَدُونَ * نَحۡنُ أَوۡلِیَاۤؤُكُمۡ فِی ٱلۡحَیَوٰةِ ٱلدُّنۡیَا وَفِی ٱلۡـَٔاخِرَةِۖ وَلَكُمۡ فِیهَا مَا تَشۡتَهِیۤ أَنفُسُكُمۡ وَلَكُمۡ فِیهَا مَا تَدَّعُونَ * نُزُلࣰا مِّنۡ غَفُورࣲ رَّحِیمࣲ)[فصلت 31 – 32]

وإن لم تفِ هذه الأربعة بتمحيصه وتخليصه، فلم تكن التوبة نصوحاً – وهي العامة الشاملة الصادقة – ولم يكن الاستغفار النافع، لا استغفار مَن في يده قدح السكر، وهو يقول: أستغفر الله، ثم يرفعه إلى فيه، ولم تكن الحسنات في كميتها وكيفيتها وافية بالتكفير، ولا المصائب، وهذا إما لعِظَمِ الجناية، وإما لضعف الممحص وإما لهما -كلاهما- مُحِص في البرزخ بثلاثة أشياء.
أحدهما:
صلاة أهل الإيمان الجنازة عليه، واستغفارهم له، وشفاعتهم فيه.
الثاني:
تمحيصه بفتنة القبر وروعة الفَتَّان، والعصرة والانتهار، وتوابع ذلك.
الثالث:
ما يُهدي إخوانه المسلمين إليه من هدايا الأعمال، من الصدقة عنه والحج، والصيام عنه، وقراءة القرآن عنه، وجعل ثواب ذلك له،
فإن لم تفِ هذه بالتمحيص مُحِص بين يدي ربه في الموقف بثلاثة أشياء:
أهوال القيامة وشدة الموقف، وشفاعة الشفعاء، وعفو الله عز وجل.
فإن لم تفِ هذه الثلاثة بتمحيصه فلا بد له من دخــــــول الكيـــــر، رحمــــةً في حقه ليتخلص ويتمحص، ويتطهر في النار، فتكون النار طهرة له وتمحيصاً لخبثه، ويكون مكثه فيها على حسب كثرة الخبث وقلته، وشدته وضعفه وتراكمه، فإذا خرج خبثه وصفي ذهبه، وصار خالصاً طيباً أُخرِجَ من النار وأُدخِلَ الجنة….))

…….)) …أهـ

——-🍃نفعنا الله وإياكم بما ننقل🍃——-

من كتاب:
📚 فَٱسۡتَقِمۡ كَمَاۤ أُمِرۡتَ
👤 للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيّل حفظه الله

🌺للنقل أو النشر دون استئذان🌺


🌺 أبو عَائشِ الخَير
🍃خَادِمُ السُّنَّة🍂

قبسات كتاب “یَوۡمَ تُبۡلَى ٱلسَّرَاۤىِٕرُ”

انشر لينتفع غيرك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

«للشيخ عبد العزيز بن ناصر الجُلَيـِّـل»

قبس 1



يقول الشيخ عبد العزيز ناصر الجليل

…. ويقول السعدي رحمه الله
(..وكثير من الناس تخفى عليه كثير من المعاصي
خصوصاً معاصي القلب: كالكِبْرِ والعُجْبِ والرِّيَاء ونحو ذلك،
حتى إنه يكون به كثير منها وهو لا يحس ولا يشعُر؛
وهذا من الإعراض عن العِلمِ وعدم البصيرة….) 1

1تفسير السعدي

قبس 2

يقول الشيخ عبد العزيز ناصر الجليل

…. وقد ذكر بن القيم رحمه الله تعالى علاجاً لحب المدح وثناء الناس،
فقال:
(..لا يجتمع الإخلاص في القلب ومحبة المدح والثناء والطمع
فيما عند الناس إلا كما يجتمع الماءُ والنارُ والضَبُّ والحوتْ،
فإذا حدَّثتك نفسك بطلب الإخلاص،
فأقبل على الطمع أولا فاذبحه بسكين اليأس،
وأقبل على المدح والثناء فازهد فيهما زهد عشاق الدنيا في الآخرة،
فإذا استقام لك ذلك الطمع والزهد في الثناء والمدح سهل عليك الإخلاص….) 1

1 الفوائد لابن القيم

قبس3



يتحدث الأستاذ خالد روشة عن الخَبيئَة الصالحة فيقول:
(..إنها العبادة في السر والطاعة في الخفاء، حيث لا يعرفك أحد، ولا يعلم بك أحد غير الله عز وجل،
فأنت عندئذ تقدم العبادة له وحده، غير عابئ بنظر الناس إليك، وغير منتظر لأجر منهم مهما قل أو كثر,

وهي وسيلة لا يستطيعها المنافقون أبداً، وكذلك لا يستطيعها
الكذابون؛
لأن كلاً منهما بَنَى أعماله على رؤية الناس له، وإنما هي من أعمال الصالحين فقط….)1

1موقع (المسلم)

قبس 4

13 علامة لصلاح السريرة

(..ومن علامات الإخلاص التي يعرف بها العبد صلاح سريرته:
أولاً: ابتغاء وجه اللهوالخلوص من الرياء
ثانياً: ترك ما لا يعني والإنشغال بعيوب النفس وإصلاحها عن الإنشغال بعيوب الناس. وهذا من علامات صلاح الباطن؛
حيث إن صاحب السريرة الصالحة لا تراه إلا منشغلا إلا بنفسه وإصلاحها معرضاً عن عيوب الناس،
فعنده من الإصلاحات لنفسه ما يشغله عن غيره…

وهذا لا يعني ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإهمال دعوة الناس، ولكن المقصود أن لا
تنسيه دعوة الناس إصلاح نفسه والإهتمام بها ونسيان آفاتها الظاهرة
والباطنة…….)

قبس 5

ومن علامات الإخلاص التي يعرف بها العبد صلاح سريرته:

ثالثاً:

موافقة الباطن للظاهر وعدم مخالفة السريرة للعلانية

فمن علامات الإخلاص مطابقة السريرة للعلانية،

بل إن سريرة المخلصين أحسن من علانيتهم،

كما جاء ذلك عن بن عيينة رحمه الله تعالى أنه قال:

( إذا وافقت السريرة العلانية فذلك العدل،

وإذا كانت السريرة أفضل من العلانية فذلك الفضل،

وإذا كانت العلانية أفضل من السريرة فذلك الجور). 1

1 تفسر الطبري

قبس6

ومن علامات الإخلاص التي يعرف بها العبد صلاح سريرته:

رابعاً:
خوفهم من أن تُرَدّ أعمالهم الصالحة:

(وعن محمد بن مالك بن ضيغم قال: حدَّثنا مولانا أبو أيوب قال:
قال لي أبو مالك يوما: يا أبا أيوب احذر نفسك على نفسك،
فإني رأيت هموم المؤمنين في الدنيا لا تنقضي،
وأيم الله لإن لم تأتِ الآخرة المؤمن بالسرور لقد اجتمع عليه الأمران:
هم الدنيا وشقاء الآخرة.
قال قلت: بأبي أنت وكيف لا تأتيه الآخرة بالسرور وهو ينصَب لله في دار الدنيا ويدأب؟
قال: يا أبا أيوم فكيف بالقبول وكيف بالسلامة؟
ثم قال: كم من رجل يرى أنه قد أصلح شأنه، قد أصلح قربانه،
قد أصلح همَّته، قد أصلح عمله،
يُجمع ذلك يوم القيامة ثم يُضرب به وجهه). 1

1 صفة الصفوة 360/3

قبس 7

ومن علامات الإخلاص التي يعرف بها العبد صلاح سريرته

خامساً: التصديق بالخبر والإذعان للأمر:

(والتصديق بالخبر يعني التسليم لأخبار الله، التي جاءت في كتابه عز وجل،
أو على لسان رسوله من الأخبار الماضية أو المستقبلية أو الغيوب.

أما التسليم والإذعان للحكم، فهو نوعان:

الأول التسليم لأحكام الله الشرعية والإذعان لها واليقين
بأنها الخير والمصلحة سواء علمت الحكمة منها أو لم تعلم.

الثاني: التسليم لأحكام الله الكونية القدرية،
واليقين بأن فيها الحكمة البالغة سواء ظهر ذلك للعقول أم لم يظهر.)
.

قبس 8

ومن علامات الإخلاص التي يعرف بها العبد صلاح سريرته:
سادساً: مجاهدتهم لهوى النفس وجعله تبعاً للحق:

الأول: أن يرى الإنسان أن اعترافه بالحق يستلزم اعترافه بأنه كان على باطل.
الثاني: أن يكون قد صار له في الباطل جاه وشهرة ومعيشة،
فيشق عليه أن يعترف بأنه باطل.
الثالث: الكِبر، يكون الإنسان على جهالة أو باطل
فيجيء آخر فيبين له الحجة فيرى أنه إن اعترف
كان معنى ذلك اعترافه بأنه ناقص.
الرابع: الحسد، وذلك إذا كان غيره هو الذي بين الحق
فيرى أن اعترافه بذلك الحق يكون اعترافا لذلك المبين بالفضل
والعلم والإصابة) 1

(والواجب على العالم وطالب العلم أن يفتش عن هوى نفسه
حتى يعرفه ثم يحترز منه ويمعن النظر في الحق من حيث هو حق،
فإن بان له أنه مخالف لهواه آثر الحق على هواه،،) 2

1 التنكيل 182:180/2
2 التنكيل 198:186/2

قبس 9

قبس 10

قبس 11

قبس 12

قبس 13

قبس 14

قبسات كتاب “السنن الإلهية والوقفات التربوية في سورة الأنعام”

انشر لينتفع غيرك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

«للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيِّل»

قبس ١

🌺للنقل أو النشر دون استئذان🌺
أحبابي،،، كما وعدتكم في فيديو شرح استخدام موقع نهج المصطفى،،،
نبدأ الإقتباس من هذا الكتاب الهام الماتع:
📚 السنن الإلهية والوقفات التربوية في ضوء سورة الأنعام
👤 للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيـِّل -حفظه الله مما نكره-

🍃يتحدث الشيخ عن سنة الله في العقوبة الإلهية للمجتمع الذي فشت فيه المعصية والظلم، سببها وعلاجها

🍁 يقول حفظه الله:

((وبَيَّنَ الله سبحانه لنا سنته المطردة في عقوبة المجتمعات التي تفشو فيها المعاصي، والتي يتواطأ عليها سواد المجتمع، فقال:(وَكَذَ ٰ⁠لِكَ أَخۡذُ رَبِّكَ إِذَاۤ أَخَذَ ٱلۡقُرَىٰ وَهِیَ ظَـٰلِمَةٌۚ إِنَّ أَخۡذَهُۥۤ أَلِیمࣱ شَدِیدٌ) هود ١٠٢

ومن الآيات التي سبق ذكرها في الحديث عن هذه السنة قوله تعالى: (وَكَذَ ٰ⁠لِكَ نُوَلِّی بَعۡضَ ٱلظَّـٰلِمِینَ بَعۡضَۢا بِمَا كَانُوا۟ یَكۡسِبُونَ) اﻷنعام ١٢٩

💡واقعُنا في ضوء هذا السُنَّة:
إنه لا يخفى ما تعانيه اليوم الشعوب المسلمة في بلدانها من نقص في الأموال والثمرات، وما يفرضه حكام هذه الشعوب عليهم من ضرائب ومكوس، وتضييق عليهم في أرزاقها ومعيشتها، فانتشرت البطالة والغلاء الفاحش في الأرزاق، وأصبح الناس في ضيق من الحال، وعاشوا حياة العنت في أرزاقهم ومعايشهم، وانقسم الناس في موقفهم من هذه المصائب ومواجهتهم لها إلى فريقين:

الفريق الأول:
وهم الأكثرون، الذين نظروا إلى ما حل بهم من النقص في الأموال والأرزاق وغلاء المعيشة بأنه ظلم حل بهم من أصحاب القرار، ولا شك أنه ظلم، ولكـــن مصيبة هذا الفريق أنهم وقفوا عند الحديث عن مظلوميتهم وألقوا بالأسباب كلها على مَن ظلمهم، ولم يسألوا أنفسهم لماذا حل بنا هذا الظلم، وما هي أسبابه؟ وهل نحن جزء من هذه الأسباب؟
وبسبب هذه النظرة المادية… تخلَّف العلاج الصحيح لهذه المصيبة، وأخطأوا الطريق الصحيح الذي يرفع الله بها البلاء عن الناس، وكان من جراء ذلك أن بات الناس يدوكون ويخوضون في مجالسهم وفي مواقــــع التواصــــل الإجتماعـــي في ما حل بهم، ولماذا يكون كذا، ولماذا لا يكون كذا؟ وأخطأ فلان وأصاب فلان، وطرف يتظَلـَّم وآخر يبرر..

الفريق الثاني:
وهم الذين استضاءوا بنور القرآن الكريم، وما فيه من كلام رب العالمين، الذي هو الحق المبين، وتدبروا سنته سبحانه، التي قد خلت في عباده، وساروا في ضوئها، وفسروا الأسباب والحوادث بمقتضاها، ومن ذلك قوله سبحانه: (وَكَذَ ٰ⁠لِكَ نُوَلِّی بَعۡضَ ٱلظَّـٰلِمِینَ بَعۡضَۢا بِمَا كَانُوا۟ یَكۡسِبُونَ) الأنعام ١٢٩، وقوله سبحانه: (وَمَاۤ أَصَـٰبَكُم مِّن مُّصِیبَةࣲ فَبِمَا كَسَبَتۡ أَیۡدِیكُمۡ وَیَعۡفُوا۟ عَن كَثِیرࣲ).
ورأوا أنه ما وقع بلاء إلا بذنب ولا رفع إلا بتوبة.

من ثمرات المعرفة بهذه السنة الإلهية:
١- أن يستقر في قلب المؤمن: أن لهذا الكون رباً وخالقاً ومدبراً يدبر خلقه وأمره بعلم وحكمة وعزة ورحمة…..
٢- الخوف من الله، واجتناب أسباب سخطه من المعاصي والذنوب، التي هي مفتاح هذه العقوبات من ظواهر كونية وكوارث طبيعية، أو ما كان منها من أمراض وفقر وخوف ونقص في الثمرات وتسليــــط أعـــــداء…..
٣- التضرع إلى الله والتوبة إليه سبحانه في رفع ما ينزل من المصائب….
٤- أن في ذلك بابا من أبواب محاسبة العبد المؤمن لنفسه…… وكلما زادت درجة التقوى في قلب المؤمن ازداد عنده هذا الشعور وهذه المحاسبة…..
٥- ثمرة معرفة هذه السنة على الدعـــــــــاةِ إلى الله والمجاهديــــــــن في سبيله، ومحاسبتهم لأنفسهم حينمــــا يتأخـــــر نصـــــر الله ﷻ، أو تحل المصائب والهزائم بهم، وأن ذلك بسبب الذنوب ما ظهر منها وما بطن، والتي تؤدي إلى الفرقة والتناحر والتدابر وحينها يحل الفشــل وذهـــــاب الريــــح……..
٦- معرفة سنة الله ﷻ في تغيير الأحوال على الفرد والمجتمع من الشدة إلى الرخاء ومن الرخاء إلى الشدة، قال الله ﷻ :
(ذَلِكَ بِأَنَّ ٱللَّهَ لَمۡ یَكُ مُغَیِّرࣰا نِّعۡمَةً أَنۡعَمَهَا عَلَىٰ قَوۡمٍ حَتَّىٰ یُغَیِّرُوا۟ مَا بِأَنفُسِهِمۡ وَأَنَّ ٱللَّهَ سَمِیعٌ عَلِیمࣱ)
٧- ومن ثمار العلم بهذه السنة الطمأنينة النفسية للعالم بها، وانضباط موازينه وتفكيره ومواقفه وأحكامــــه، وعلى العكــــس من ذلك عندما يجهلها أو يستخف بها، فلا تجد عنده إلا الحيرة والإضطراب في الموازين والتفكير والمواقف والأحكــــــــام، وعدم الإهتداء إلى الطريق الصحيح للخروج من الأزمات، فإنهم يصابون ولا يدرون من أين أُتُوا….
٨-التفـــاؤل بنصــــر هذا الدين وإهلاك أعدائه الكفرة، الذين بارزوا الله بكفرهم وفسادهم وظلمهـــم لعباده المؤمنين؛ فهم ليسوا بمنأى عن هذه السنة العظيمة…

✨🌟ولا يعنــــي هذا التفاؤل الاستنامــــة والكســــل والقعـــــود عن نصـــــرة الحـــــق ومدافعـــــة الباطـــــل،
بـــــــل لا بــــد مـــن القيـــام بذلك، وهذا ما سأتحدث عنه في السُنَّة التالية «سُنـَّـــــة المُدَافَعـَـــــة» إن شاء الله تعالى…… ✨🌟

…أهـ
——-🍃نفعنا الله وإياكم بما ننقل🍃——-


من كتاب:📚 السنن الإلهية والوقفات التربوية في ضوء سورة الأنعام
👤 للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيـِّل -حفظه الله مما نكره-

🌺للنقل أو النشر دون استئذان🌺
🍃 قناتنا على تيليجرام 👈 t.me/wthkkr 👉

🌺 أبو عَائشِ الخَير🍃

قبس ٢

🌺للنقل أو النشر دون استئذان🌺

🍃قبــ٢ــس:

📚 السنن الإلهية والوقفات التربوية في ضوء سورة الأنعام
👤 للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيـِّل -حفظه الله مما نكره-

🍃توقفنا في قبـ١ـس عند عنوان «سُنـَّـــــة المُدَافَعـَـــــة» 🍃

🍁 يقول الشيخ حفظه الله:
((ومن الآيات التي تتحدث عن هذه السـُّنـَّة وتبرزها في سورة الأنعام ما يأتي:
الآية الأولى: قوله ﷻ (وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا ۚ وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ ۖ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ )(١١٢)

الآية الثانية: قوله ﷻ (وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا لِيَمْكُرُوا فِيهَا ۖ وَمَا يَمْكُرُونَ إِلَّا بِأَنفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ) (١٢٣)

وجاء في الحديث القدسي قول الله عز وجل لنبيه محمد ﷺ : (وإنما بعثتك لأبتليك وأبتلي بك) صحيح مسلم

ومن حكمة الله تعالى، في جعلِه للأنبياء أعداءً، وللباطل أنصاراً قائمين بالدعوة إليه، أن يحصل لعباده الإبتلاء والامتحان، ليتميز الصادق من الكاذب، والعاقل من الجاهل، والبصير من الأعمى.

ومن حكمته ﷻ أن في ذلك بياناً للحق، وتوضيحا له؛ فإن الحق يستنير ويتضح إذا قام الباطل يصارعه ويقاومه. فإنه – حينئذ – يتبين من أدلة الحق وشواهده الدالة على صدقه وحقيقته، ومن فساد الباطل وبطلانه، ما هو من أكبر المطالب، التي يتنافس فيها المتنافسون.

💡 المقصود بالحق والباطل والتدافع بينهما:
يراد بالحق هنا ما هو ثابت وصحيح وواجب فعله أو بقاؤه من اعتقاد أو قول أو فعل بحكم الشرع، ويراد بالباطل نقيض الحق، أي: ما لا ثبات له ولا اعتبار، ولا يوصف بالصحة، ويستوجب الترك، ولا يستحق البقاء، بــل يستوجــب القلــع والإزالــة، وكل ذلك بحكم الشرع، وعلى هذا فالحق يشمل كل ما أمر الله، والباطل يشمل كل ما نهى الله عنه، ويراد (بالتدافع بين الحق والباطل) تنحيــــة أحدهما للآخر، أو إزالتـــه ومحــــوه بالقــــوة عنـــد الإقتضـــــاء.

وقد قضت سـُّنـَّة الله ﷻ في تدافع الحق والباطل: أن الغلبة للحق وأهله، وأن الإندحار والمحق للباطل وأهله،
قال تعالى: (وَيَمْحُ اللَّهُ الْبَاطِلَ وَيُحِقُّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ ۚ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ) (الشورى ٢٤).

وقال سبحانه: (وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ ۚ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا) (الإسراء ٨١)

💡 والتدافع بين الحق والباطل؛ أي: بين أصحابهما أمر لا بد منه وحتمي، لأنهما ضدان والضدان لا يجتمعان، ولأن تطبيق أحدهما يستلزم مزاحمة الآخر وطرده ودفعه وإزالته، أو في الأقل إضعافه ومنعه من أن يكون له تأثير في واقع الحياة، فلا يُتَصَوَّر إذاً أن يعيش الحق مع الباطل في سلم من دون غلبة أحدهما على الآخر، إلا بضعف أصحابهما أو جهلهم بمعاني الحق والباطل، ومقتضيات ولوازم هذه المعاني.💡

💡 ومن ثمرات معرفة هذه السـُّنـَّة العظيمة «سُنـَّـــــة المُدَافَعـَـــــة»:
✨ الثمرة الأولى: معرفة الحِكَم العظيمة لهذه السُنَّة:
١- حكمة الإبتلاء والتمحيص وتمييز الخبيث من الطيب، التي لا تحصل إلا بصراع الحق مع الباطل، وقد مر بنا قوله ﷻ: (ذَٰلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَٰكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ ۗ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ) (محمد ٤)

٢- ما في ذلك الخير الذي يسوقه الله ﷻ إلى أوليائه بالإبتلاء في استخراج عبوديتهم وظهور صدقها في السراء والضراء، وظهور من ينصره ورسله بالغيب، وهذا لا يكون إلا بتسليط أعدائه سبحانه على أوليائه.

٣- تعريف عباده سوء عاقبة الذنوب والمعاصي، والركون إلى الحياة الدنيا والإغترار بها، ونسيان الآخرة وما فيها…

٤- إن في الصراع بين الحق والباطل بياناً للحق وإظهاراً لسبيل المؤمنين، وبياناً لسبيل المجرمين.

٥- في صراع الحق مع الباطل ومدافعته له إيقاف للفساد الذي يسعى الباطل وأهله لنشره وإغواء الناس به…. (فضح الباطل)

✨ الثمرة الثانية: …..إذا تبين لنا ذلك فإن هذا يثمر في القلب الإطمئنان إلى قَدَرِ الله وحكمته، واليقين بأن ما يحصل من تقلب الكافرين في البلاد، وتغلبهم في بعض الأحيان على المسلمين إنما هو بقَدَرِه سبحانه ومقتضى حكمته البالغة: (وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ ۖ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ) الأنعام ١١٢، وبهذه المعرفة يُعَظِّم العبد ربه ويستهين بأعدائه من شياطين الجن والإنس.

✨💡وهنا تنبيه مهم لا بد من ذكره،
ألا وهو: التأكيد على يقيننا بأن كل شيء يحدث في هذا الكون إنما هو بقدر الله ﷻ وإرادته وحكمته، إن هذا لا يعني الاستكانة لتسلط الأعداء واحتلالهم للبلاد بحجة الرضا بقدر الله ﷻ، كما يراه غُلاة المتصوفة الجبرية، وإنما الواجب الذي تقتضيه سُنـَّة المدافعة في مثل هذه النوازل والأحوال مدافعة قدر الله ﷻ في تسليط الأعداء بقدره سبحانه بجهادهم ودفعهم عن ديار المسلمين، كما يكون في مدافعة قدر المرض بالتداوي والحريق بإطفائها، وكل مصيبة يمكن مدافعتها.💡✨

✨ الثمرة الثالثة: أهمية الإعتناء بعلم الأسماء والصفات وآثارها (يعني الشيخ أسماء الله وصفاته)………

✨ الثمرة الرابعة: شعور المسلم بالغِبطة والحبور عندما يجد أن الله ﷻ قد هداه، وجعله في صف الحق وأهله، الذي يدفع الله ﷻ به الباطل وأهله…….. وشكر الله ﷻ بأن يكون من حماة الحق والمدافعين عنه، مجاهدا في نشره ليصل إلى الناس الذين حُرِموا من معرفته واتِّباعه، سائلا ربه ﷻ كما هداه للحق أن يثبته ويتوفاه عليه.

💡🌟 ومن ثمرات المعرفة بهذه السنة لاسيما للدعاة والمجاهدين: أن الله ﷻ يمنحهم بمعرفتها سعةً في النظر إلى الأمور، وعدم الاستعجال في تحصيل النتائج أو استبطائها 🌟💡)) ………..أهـ

-🍃نفعنا الله وإياكم بما ننقل🍃-

✨🌟 السُنَّة التالية إن شاء الله تعالى «سُنـَّـــــة الإبتلاء واللإيذاء للمؤمنين، وأن العاقبة للمتقين» ✨🌟

من كتاب:
📚 السنن الإلهية والوقفات التربوية في ضوء سورة الأنعام
👤 للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيـِّل -حفظه الله مما نكره-

🌺للنقل أو النشر دون استئذان🌺

🍃 قناتنا على تيليجرام 👈 t.me/wthkkr 👉

🌺 أبو عَائشِ الخَير

قبس ٣

🌺للنقل أو النشر دون استئذان🌺

🍃قبــ٣ــس:

📚 السنن الإلهية والوقفات التربوية في ضوء سورة الأنعام
👤 للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيـِّل -حفظه الله مما نكره-

🍃يتكلم الشيخ حفظه الله في باب «سُنـَّـــــة الإملاء والاستدراج للكافرين والظالمين» ويعرض التزامن بين تلك السنة وسُنـَّـــــة « الابتلاء والإيذاء للمؤمنين وأن العاقبة للمتقين» 🍃

🍁 يقول الشيخ حفظه الله:

(( الثمرة الخامسة لمعرفة سُنـَّـــــة الله في إملاء واستدراج الكافرين والظالمين:

💡إدراك حقيقة مهمة تظهر للمتأمل في سنة الإملاء، وما يعقبها من تمكين للمؤمنين ومحقٍ للكافرين،
وذلك أنه باستقراء تاريخ الصراع بين الحق والباطل وما فيه من المدافعة بين الفريقين،
يظهر للمتأمل في ذلك: التلازم والتزامن بين سُنـَّـتَي الابتلاء للمؤمنين والإملاء للكافرين والظالمين والمتسلطين؛

أي: أن كِلا السُّنَّتَين تعملان في وقتٍ واحدٍ؛ ففي الوقت الذي يَبتَلي الله ﷻ عباده المؤمنين ليُطَهِّرَهُم ويُمَحِّصَهُم ويميز فيه المؤمن الصادق من المنافق الكاذب،
فإن هذا يتزامن مع إملاء الله ﷻ للظالمين المستكبرين واستدراجهم ليزدادوا إثماً، ويسارعوا إلى نهايتهم المحتومة التي فيها هلاكهم ومحقهم، والتي تحق عليهم حينما تؤتي سنـــــة الابتلاء أُكُلَها، وتظهر حكمة الله ﷻ منها، ويتميز الصف المؤمن الصادق الذي يستحق أن ينصره الله ﷻ، ويمحق من أجله الكافرين الظالمين، ويورثهم الأرض من بعدهم،

💡وقبل أن تحقق سنة الابتلاء أثرها من التمحيص والتمييز؛ فإن سنة الإملاء للظالمين قد تطول ويتأخر محقهم وأخذهم،

قال الله ﷻ:
✨وَلِیُمَحِّصَ ٱللَّهُ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ وَیَمۡحَقَ ٱلۡكَـٰفِرِینَ✨ آل عمران ١٤١

🌟 ولعل في هذه الآية ما يُفهَم من أن المَحقَ للكافرين بعد الإملاء لهم لا يكون إلا بعد تمحيص المؤمنين وتطهير صفوفهم من الخبث،

🌟 ولعل أيضا في مجيء الآية التي فيها تمييز الخبيث من الطيب بالابتلاء بعد الآية التي فيها ذكر الإملاء للكافرين في سورة آل عمران ما يُستأنَس به، ويُستَدَل على ما سبق ذكره من ظهور الحكمة في التلازم والتزامن بين سنتي الابتلاء والإملاء.

قال الله ﷻ:
✨وَلَا یَحۡسَبَنَّ ٱلَّذِینَ كَفَرُوۤا۟ أَنَّمَا نُمۡلِی لَهُمۡ خَیۡرࣱ لِّأَنفُسِهِمۡۚ إِنَّمَا نُمۡلِی لَهُمۡ لِیَزۡدَادُوۤا۟ إِثۡمࣰاۖ وَلَهُمۡ عَذَابࣱ مُّهِینࣱ✨ آل عمران ١٧٨

ثم قال ﷻ بعدها:
✨مَّا كَانَ ٱللَّهُ لِیَذَرَ ٱلۡمُؤۡمِنِینَ عَلَىٰ مَاۤ أَنتُمۡ عَلَیۡهِ حَتَّىٰ یَمِیزَ ٱلۡخَبِیثَ مِنَ ٱلطَّیِّبِۗ وَمَا كَانَ ٱللَّهُ لِیُطۡلِعَكُمۡ عَلَى ٱلۡغَیۡبِ وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ یَجۡتَبِی مِن رُّسُلِهِۦ مَن یَشَاۤءُۖ فَـَٔامِنُوا۟ بِٱللَّهِ وَرُسُلِهِۦۚ وَإِن تُؤۡمِنُوا۟ وَتَتَّقُوا۟ فَلَكُمۡ أَجۡرٌ عَظِیمࣱ✨ آل عمران ١٧٩ )) ………..أهـ

——-🍃نفعنا الله وإياكم بما ننقل🍃——-

✨🌟 وفي الكتاب زيادة لمن شاء نأتيه بها✨🌟

من كتاب:
📚 السنن الإلهية والوقفات التربوية في ضوء سورة الأنعام
👤 للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيـِّل -حفظه الله مما نكره-

🌺للنقل أو النشر دون استئذان🌺

🌺 أبو عَائشِ الخَير

قبــ ٤ــس:

🌺انشر تؤجر بإذن الله🌺

🍃قبــ ٤ــس:

📚 السنن الإلهية والوقفات التربوية في ضوء سورة الأنعام
👤 للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيـِّل -حفظه الله-

🍃يتكلم الشيخ حفظه الله في باب «الوَقَفَــاتُ التَربَوِيـَّــة فِي آيـَـاتِ سُورَةِ الأنـْعـَــامْ»
ويتعرض حفظه الله لصفة رحمة الله ﷻ في قوله:
«كَتَبَ عَلَىٰ نَفۡسِهِ ٱلرَّحۡمَةَۚ» الأنعام ١٢ 🍃

🍁 يقول الشيخ حفظه الله ناقلاً عن الإمام بن القيم رحمه الله فيقول:

(( ويقول إيضاً :
💡من أعطَى اسم (الرحمـٰـن) حقه: عـــرف أنه متضمــنٌ لإرســال الرســل وإنــزال الكتـــب أعظـــم من تضمنـه إنـــزال الغيـث وإنبــات الكــلأ وإخــراج الحـَـبّ.

🌟 فاقتضاء الرحمة لِما تحصل به حياة القلوب والأرواح: أعظم من اقتضائها لما تحصل به حياة الأبدان والأشباح، لكــن المحجوبون إنما أدركوا من هذا الاسم حظ البهائم والدواب، وأدرك منه أولو الألباب أمراً وراء ذلك…..¹)) ………..أهـ

¹- مدارج السالكين ٨/١

——-🍃نفعنا الله وإياكم بما ننقل🍃——-

رابط أرشيف القبسات لهذا الكتاب:
http://nahjalmostafa.com/qbsat/2019/02/17/sonan-anaam

🍃 قناتنا على تيليجرام 👈 t.me/wthkkr 👉

🌺 أبو عَائشِ الخَير
🍃خادِمُ السُّنَّة🍂

🍃قبــ ٥ــس: :

📚 السنن الإلهية والوقفات التربوية في ضوء سورة الأنعام
👤 للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيـِّل -حفظه الله-

🍃يتكلم الشيخ حفظه الله في باب «الوَقَفَــاتُ التَربَوِيـَّــة فِي آيـَـاتِ سُورَةِ الأنـْعـَــامْ» 🍃

🍁 يقول الشيخ حفظه الله ناقلاً عن الإمام بن القيم رحمه الله فيقول:

(( قال بن القيم رحمه الله تعالى:
🌟 الدنيا من أولها إلى آخرها لا تساوي غم ساعة، فكيف بغم العمر (يعني دار الخلود)؟! محبوب اليوم يعقب المكروه غدا، ومكروه اليوم يعقب المحبوب غداً، أعظم الربح في الدنيا أن تشغل نفسك كل وقت بما هو أولى بها وأنفع لها في معادها…..¹)) ……..أهـ

¹- الفوائد

——-🍃نفعنا الله وإياكم بما ننقل🍃——-

رابط أرشيف القبسات لهذا الكتاب:
http://nahjalmostafa.com/qbsat/2019/02/17/sonan-anaam

🍃 قناتنا على تيليجرام 👈 t.me/wthkkr 👉

🌺 أبو عَائشِ الخَير

قبسات كتاب “ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها”

انشر لينتفع غيرك
  • 1
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
    1
    Share

«للشيخ عبد العزيز ناصر الجُلَيِّل»

قبــــ صـ٤٥ ــــس (١)

🍃اسم الله الجبـــار🍃

🍁 يقول الشيخ:
(( …..جاء ذِكر اسمه سبحانه “الجبار” مرة واحدة في القرآن الكريم، وذلك في قوله تعالى:
(هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ) [الحشر : 23]

🌟 المعنى في حق الله تعالى:
قال الطبري رحمه الله:
“الجبار يعني المصلح أمور خلقه المصرفهم فيما فيه صلاحهم”

وقال الخطابي:
“يقال جبره السلطان وأجبره بالألف ، ويقال هو الذي جبر مفاقر الخلق وكفاهم أسباب المعاش والرزق، ويقال بل الجبار العالي فوق خلقه……”

وقال الإمام بن القيم رحمه الله:
“قال محمد بن كعب القرظي في اسم الله الجبار: إنه سبحانه قادر على أن يفعل بعبده ما شاء وإذا شاء منه شيئاً وقع ولا بد، وإن لم يشأ لم يكن ليس كالعاجز الذي يشاء ما لا يكون، ويكون ما لا يشاء “

قال اسعدي رحمه الله:
” الجبار: هو بمعنى العلي الأعلى، وبمعنى القهار، وبمعنى الرؤوف الجابر للقلوب المنكسرة، وللضعيف العاجز، ولمن لاذ به ولجأ إليه”

✨ ومن خلال الأقوال السابقة لمعنى “الجبار” يتحصل لدينا المعاني التالية:
١- “الجبار” هو العالي على خلقه.
٢- “الجبار” هو المصلح للأمور من جبر الكسر إذا أصلحه وجبر الفقر إذا أغناه……
٣- “الجبار” هو القاهر خلقه على ما يريد من أمر أو نهي ……

🌟 ومن الآثار الإيمانية باسمه سبحانه “الجبار”:
أولاً: يرجع إلى الآثار الإيمانية المترتبة على اسمه سبحانه “القاهر”، “العزيز”، “العلي”.

ثانياً: تعظيم الله عز وجل والخوف منه والتوكل عليه وحده في طلب الهداية والتوفيق والسداد…….

ثالثاً: التواضع لله تعالى بقبــــــول حكمــــــه وما نزل من الحق، والتواضع للخلق، وترك التجبر والتكبر عليهم؛ لأن الجبار اسم خاص به سبحانه وهو صفة كمال لله تعالى يُمدَح بها…..

وقد ذم الله تعالى المتجبرين من خلقه وبين أنه سبب الطبع على القلوب كما قال تعالى:
“كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ” [غافر : 35] …….

رابعاً: بما أن من معاني “الجبار” الذي يجبر كسر عباده ويغنيهم من الافتقار، فإن هذه المعاني تثمر في قلب المؤمن محبة الله تعالى والانكسار بين يديه، وطلب الحاجات منه وحده ولذا كان دعائه ﷺ بين السجدتين: “الهم اغفر لي وارحمني واجبرني وارفعني واهدني وعافني وارزقني”
)) …أهـ

——-🍃نفعنا الله وإياكم🍃——-


قبــــــ صـــ ٩٨-٩٩ـــــس

💠 من آثار الإيمان باسمـَـي (الواحد الأحد ﷻ) 💠

🍁 يقول الشيخ حفظه الله:-

((…. وإذا وجـَّه العبد حياته كلها لتحقيق هذا الهدف العظيم،  ألا وهو عبادة الله وحده، فإنه يُخضِع كل شيء في حياته لهذا الهدف، وإنه بذلك يحفظ وقته وعمره من أن يضيع في غير هذه الغاية فيشـِّـح بوقته النفيس وأنفاسه المعدودة من أن تضيع سـُدَى، بل يشغل جميع أوقاته ودقائق عمره فيما يعود عليه بالنفع في آخرته من عمل صالح، أو دعوة إلى الله أو جهاد في سبيله، ويتحسر على فوات الدقائق من عمره أعظم من تحسره على فوات الدنيا بأسرها؛ لذلك فهو يغتنم ويهتبل نعمة الفراغ والصحة والمال والشباب، باستعمالها في طاعة الله ﷻ قبل فواتها، وحتى أوقات راحته واستجمامه ومتعته ينويها لعبادة الله ﷻ ليتقوى بها على طاعة أخرَى بعد إجمام النفس ونشاطها…..)) …أهـ


قبــــــ صـــ ١٣١ ـــــس

💠 اقتران اسمه سبحانه (الرحيـــم) باسمه ﷻ (الـــودود) 💠

🍁 يقول الشيخ حفظه الله:-

((….وهنا توجيه آخـَـر في تفسير اقتران هذين الاسمين الكريمين، ألا وهو أن الرحمة قد تتوجه إلى من لا يُحـَـب، أما “الرب” تعالى فإنه يغفر لعبده إذا تاب ويرحمه ويحبه مع ذلك، فإذا تاب العبد إلى ربه أحبه ربه سبحانه ولو كان منه ما كان.

يقول الإمام بن القيم رحمه الله تعالى: (وما ألطف اقتران اسمه “الودود” بـ “الرحيم” وبـ “الغفورفإن الرجل قد يغفر لمن أساء إليه ولا يحبه، وكذلك قد يرحم من لا يحب، و “الرب” تعالى يغفر لعبده إذا تاب إليه ويرحمه ويحبه مع ذلك، فإنه يحب التوابين، وإذا تاب إليه عبده أحبه ولو كان منه ما كان)…..)) .…أهـ